حوادث

سيدة بدعوى تطالب بحبس طليقها: “حرض أصدقائه لتشويه سمعتى

أقامت سيدة مطلقة دعوى حبس ضد طليقها، أمام محكمة الأسرة بإمبابة، لتخلفه عن أداء نفقة 500 جنيه لأطفاله طوال 14 شهرا، وادعت قيامه بتحريض أصدقائه لمضايقتها والتحرش بها لدفعها التنازل عن النفقات، وحقوقها ومنقولاتها ومصوغاتها الذهبية، لتؤكد: “عشت فى سجن طوال 12 عاما برفقة زوجي، وصل جنونه وعنفه ضدي لدخولى المستشفي بين الحياة والموت بعد علقة موت على يديه، وعندما طالبت بحقى بالطلاق هددني بحرمانى من أبنائي”.

وتابعت: “ربنا ينتقم منه باع ضميره، وحرض أصدقائه ضدي، للانتقام مني بعد حصولى على الطلاق للضرر، والقضاء لى بنفقة متعة وعدة، وحاول تلقيني علقة موت ليثبت رجولته لأصدقائه”.

وأضافت س.م.ن، البالغة 37 عاما، أثناء وجودها بمحكمة الأسرة:” للأسف خدعني زوجي وخدع أسرتي، وقبلت الزواج منه، وعشت سنوات أعانى بسبب أخلاقه، رغم صبري على ضيق الحال وعملى كخادمة لأسرته، فهو كان يخشى والدته ويجعلها تتحكم بحياتي، تركني لأعيش في عذاب من ضرب وإهانة، فكان مستهتر لا يتهم إلا بإنفاق المال والسفر برفقة أصدقائه”.

وأكدت: “لم يكن أمامي خيار إلا الصبر فلم يمر على زواجى سوى أشهر قليلة، وبعدها حملت بطفلتي، لأضطر لقبول الإساءة، وأمضي سنوات برفقته ووالدته فى عذاب، وأدفع الثمن غالى بعد إنجابي 3 أطفال منه”.

وأضافت: “طليقي قرر أن يكمل مسلسل تعذيبي، برفضه دفع نفقات أولاده، وتركهم يلاحقوني وعنفوني، بعد أن تعهد بدفعي للجنون والانتحار، حتي يثبت رجولته، وخضوعي له”.

واستطردت: “أقمت قضية أجر مسكن ونفقة، فصدر لى عدة أحكام، إلا أن زوجى امتنع عن السداد وتراكمت عليه مبالغ النفقة، وحصلت على أحكام بحبسه، ولكني غير قادرة على تنفيذها “.

والقانون اشترط الشكوى لتحريك الدعوى الجنائية وفقاً لنص المادة 293 عقوبات على: “كل من صدر عليه حكم قضائي واجب النفاذ، بدفع نفقة لزوجه أو أقاربه أو أصهاره أو أجرة حضانة أو رضاعة أو مسكن وأمتنع عن الدفع، مع قدرته عليه مدة ثلاثة شهور، بعد التنبيه عليه بالدفع يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنة، وبغرامة لا تتجاوز خمسمائة جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين”.

زر الذهاب إلى الأعلى