فن

علاء مرسي يعلن طرح «الحوت الأزرق» بدور العرض.. ويشيد بمبادرة المستشار صالح السقا

أعلن الفنان علاء مرسي، طرح فيلم “الحوت الأزرق” في دور العرض السينمائي، اليوم، بـ15 دار في القاهرة والإسكندرية والساحل الشمالي، معربا عن سعادته بنجاحه في استكمال هذا العمل المهم، بما يحمله من رسالة تهم الأسرة المصرية.

وقال “مرسي” في تصريحات خاصة، إن فيلم “الحوت الأزرق”، تجربة مهمة وجديدة بالنسبة له، تتناول اللعبة الشهيرة التي تصدى لها رجال الشرطة العظام، ولولا يقظة الأمن المصري، كانت ستسيطر على عدد كبير من شبابنا، مؤكدا توجيه التحية داخل العمل لرجال الشرطة البواسل، على حماية أبناءنا من من تلك اللعبة، التي أرهقت الشباب المصري، وكادت أن تودي بحياة العديد منهم، مشيرا إلى أن العمل من إنتاجه، بالاشتراك مع الدكتور جمال فؤاد، والأستاذ أحمد فوزي.

ولفت الفنان علاء مرسي، إلى أنه أصر على استكمال العمل إنتاجا وإخراجا وتوزيعا، رغم ما قابله من صعوبات تصل إلى التعجيز، مشددا على أن جميع المتاعب تهون، نظير عمل جاد يفخر به كل صناعه

وأكد مرسي، أن الفيلم يخاطب كل الفئات، وخاصة الشباب، لكنه بإشراف عائلي والتوجه للأهل، في رسالة وتحذير، بضرورة أن يضعوا أبناءهم نصب أعينهم، وكشف خطورة عالم السوشيال ميديا، ويضم كوكبة من النجوم، مثل أحمد سلامة، جمال فؤاد، راندا البحيري، نبيل ماهر، عفاف رشاد، نيرمين محسن، حسني شتا بالإضافة إلى الفنان الكبير مدحت صالح بأغنية رائعة، وهو تأليف أسامة حسام الدين.

وفي سياق آخر ، أكد الفنان علاء مرسي أن تنحي المستشار صالح السقا، محامي زوج الفنانة هالة صدقي، عن القضية مؤخرا، موقفا عظيما، ولا يصدر إلا عن قامة قانونية كبيرة، متخذا جانبا يتماشى مع القيم القضائية والقانونية النبيلة، مشيدا بمبادرته التي انحازت إلى الإنسانية في أبهى صورها.

ووجه “مرسي”، وافر التحية والتقدير، إلى الدكتور صالح السقا، لتنحيه، على الرغم من معرفته بقيمة القضية التي يتصدى له، بما يملكه من باع طويل في ساحات القضاء، لكنه نظر بأبوة عظيمة إلى الأطفال، معلنا موقف أقل ما يوصف به بأنه نبيل وإنساني بامتياز.

وأعلن الفنان علاء مرسي، تضامنه الكامل مع الفنانة هالة صدقي، مشيرا إلى أنها فنانة مبدعة، وإنسانة راقية، وزميلة عزيزة، لافتا إلى محاولته التواصل معها، من منطلق إيمانه بالمبادرة، التي أسفرت في النهاية عن تقدم جيد، في خطوة عظيمة نحو درء الخلافات، مشددا على مساندته الكاملة مع للفنانة، واصفا إياها بـ”الجدعة”.

وقال إن الدكتور أشرف زكي، هو الملجأ الدائم لنا دائما كفنانين، هو السند كأخ وزميل ونقيب، وعلمت من أستاذ صالح، أنه حصل بينهما تواصل، وأنا متأكد إنه سيتدخل، بقوة لتفعيل المبادرة التي نعمل على أنجاحها، مناشدا جميع المحيطين بالجانبين، بالتدخل الإيجابي، على أن يضعوا الأطفال أمام أعينهم، وأن يعلوا القيم الإنسانية فوق كل شيء. 

 

زر الذهاب إلى الأعلى