مقالات

طارق رضوان يكتب// ذكرى «إنقاذ الوطن».. اللحظات الفارقة في 30 يونيو

 

تحل علينا في تلك الأيام، الذكرى العطرة لثورة الـ 30 من يونيو، التي استعاد فيها الشعب المصري دولته الشامخة من براثن الإرهاب الغادر وجماعات الدم والظلام والخراب، حيث سطعت على مصر شمس الحرية والكرامة والاستقرار والرخاء، بفضل إخلاص وتضحيات رجال القوات المسلحة وفي مقدمتهم الرئيس عبدالفتاح السيسي .

9 سنوات، يحتفل فيها المصريون بظهور القائد عبدالفتاح السيسي، الذي وقف حائلا صلبا ومنيعا ضد مخططات التقسيم والتفكيك للدولة المصرية، ليتحول المشهد القاتم بفعل جماعات وقوى الشر إلى مشهد مزدهر بالنجاحات فى استعادة الأمن وبناء الاقتصاد ودحر الإرهاب والصمود في وجه التحديات الداخلية والخارجية.

الأمن القومي.

جاءت الجماعات الإرهابية إلى البلاد منذ بواكير التاريخ بهدف واضح لم تتخل عنه، وهو الإضرار بالأمن القومي المصري، ومحاولة السطو على مفاصل الدولة وتحويلها إلى “إمارة” تتبع إمارات أخرى، وهو السيناريو الذي طال عددا من الدول بالمنطقة، ولكن حال دون وقوعه في مصر وجود “شعب وجيش وشرطة” يدرك اهمية وقيمة الدولة وحتمية الحفاظ على أمنها القومي.

منذ اللحظة الأولى لاشتعال الخلاف حول حكم جماعة الإخوان المسلمين، وقد انطلقت التهديدات من قيادات الجماعة بالفتك بمصر وإشعالها وإحراقها، الأمر الذي برز امامه في المقابل تحلي كامل بالمسؤولية الوطنية والأخلاقية من جانب القوات المسلحة الباسلة، والتي كانت تعي جيدا مخاطر انزلاق مصر فى نفق مظلم من الصراع والاقتتال الجارى والفتنة الطائفية وانهيار مؤسسات الدولة، لذا فقد لاحت بوادر ثورة الـ 30 من يونيو، التي سيشكل فيها الشعب المصري ملحمة حقيقية طردت خفافيش الظلام وحافظت على أركان الدولة.

ستظل الذاكرة التاريخية للمصريين تحفل بأنه فى أول يوليو، أصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة بيانا ذكرت فيه أنه من المحتمل أن يتلقى الشعب ردا على حركته وعلى ندائه، وهو النداء الذي كان يشبه محاولات الاستغاثة من جحيم جماعة لم ترد يوما خيرا بالبلاد، حيث جرى إمهال الجميع 48 ساعة لتلبية مطالب الشعب، قبل أن ينتهي الأمر بإعلان خارطة طريق سياسية للبلاد، اتفق عليها المجتمعون في المشهد البديع الذي أعقب تظاهرات 30 يونيو، تتضمن تسليم السلطة لرئيس المحكمة الدستورية العليا، وسرعة إصدار قانون انتخابات مجلس النواب، وإنهاء رئاسة الإخوان لحكم مصر.

استعادة الهوية

أجمع الخبراء والمراقبون السياسيون على أن ثورة 30 يونيو، شكلت أحد أهم المحطات البارزة في تاريخ مصر الحديث، التي استطاع فيها الشعب المصري أن يحافظ على “هوية وكيان” بلاده، فبخلاف الحفاظ على وحدة ترابه، إلا أن مسألة الهوية التي تفننت جماعات الشر والظلام في اختطافها، كانت مسألة فارقة، وشكلت جماعة الإخوان المسلمين تهديدا مباشرا للهوية المصرية بمشروعاتهم ومخططاتهم للسيطرة والتمكين والاستحواذ والتكويش والإقصاء.

أجهضت ثورة 30 يونيو المحاولات المستمينة للسطو على الهوية المصرية، وتغيير وجه البلاد وإحكام القبضة الإرهابية عليها من خلال مكتب الإرشاد وحزب الحرية والعدالة الذراع السياسى المسيطر على الحكم وقتها، فجاءت تحركات جموع المصريين أشبه بـ”شوكة” في حلق المخطط الإخواني البغيض، ليكون ذك تغيير مسار حقيقي وجذري جنب البلاد فاتورة “النار والدم”.

مستقبل مشرق

تعد ثورة الـ 30 من يونيو كأحد أهم اللحظات التأسيسية في تاريخ الشعب المصري، حيث كانت “أساس وتمهيد” حقيقي لكل ماسيأتي بعدها من نهضة ورسوخ وقوة للدولة المصرية، ولولا تلك اللحظة التي فوض فيها الشعب المصري قيادته المخلصة من أجل إنقاذ البلاد، لعانت مصر من مصير حالك لم يكن ليخطر على بال أشد المتربصين أو المتشائمين.

نهضت مصر عقب المظاهرات الشعبية في  30 يونيو، لتستلهم من تلك اللحظة بواعث النهضة ومكامن القوة والانطلاق، احترمها العالم، تعاملت معها كافة القوى الدولية، ساندتها الأطراف الإقليمية، وضع الشعب ثقته في قواته المسلحة ورئيسه المخلص المتجرد تماما لصالح الوطن والمواطن، فظهرت بوادر الخير والنماء في الأفق، أنطلقت المشروعات القومية بطول البلاد وعرضها، استتب الأمن وانهزم الإرهاب، تعافت مؤشرات الاقتصاد، وعادت الدولة المصرية صاحبة الثقل والحضور التاريخي، وذلك بفضل الثورة التي أنقذت الوطن، ثورة الـ 30 من يونيو.

زر الذهاب إلى الأعلى