مقالات

أبي.. الطبيب الإنسان

أبي.. الطبيب الإنسان

بقلم- د.رانيا أبوشقة

إن طبيعة عمل الطبيب تفرض عليه تعاملاً إنسانياً يختلف كلية عن المهن الأخري.. لأنه يتعامل مع مشاعر الناس وحياتهم.. فنصف العلاج يكمن فى طريقة تعامل الطبيب وأسلوبه.. ووصف ملائكة الرحمة على الأطباء والأطقم الطبية ينبع من الحس الإنسانى الذى يبديه الأطباء على مرضاهم.. فالحس الإنسانى هو الذى كان يحكم عمل المرحوم د.ضياء الدين أبوشقة.. كان دائماً الشعور الإنسانى يفوق الجانب المادى كونه يتعلق بروح الإنسان وصحته بالإضافة إلى مشاعره الإنسانية التى دائماً ما تكون عرضة للقلق والخوف.

إن مهنة الطب.. التى هى مهنة إنسانية نبيلة والتى كفاها شرفاً أن جعلها الله سبحانه وتعالى إحدى معجزات سيدنا عيسى عليه السلام حيث قال الله تعالى على لسان المسيح «وأبرئ الأكمة والأقرص وأحيى الموتى بإذن الله» من هنا كان أبى على وعى ودراية بقيمة العلاقة الإنسانية بينه وبين مريضه.

كان أبى بعلم مدى نبل مهنته ويعرف أنها صناعة فضلاً عن كونها علماً يحتاج إليه دراسة وفن يحتاج إلى ممارسة.

هكذا كان أبى المرحوم ضياء الدين أبوشقة أحد رواد أمراض القلب فى مصر والعالم العربي.. وأنا أحاول أن أكون على دربه فى شمائله وعلمه وتواضعه بجانب إنسانيته.

زر الذهاب إلى الأعلى