أقتصاد وعقارات

المجتمعات العمرانية الجديدة: ترقب قرار جمهوري لإطلاق إسنا الجديدة

تترقب هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة صدور القرار الجمهورى لتأسيس مدينة إسنا الجديدة على مساحة 7600 فدان، لبدء أعمال التخطيط الإسترتيجى لأحدث مدن الجيل الرابع.

وقالت مصادر مقربة من الملف إن الهيئة حددت الموقع المثالى لـ «إسنا الجديدة» والتى ستعتبر امتداداً لمدينة إسنا بمحافظة الأقصر، لخلق ظهير عمرانى وصناعى جديد، لمواكبة الزيادة السكانية بالمنطقة، تزامناً مع خطة الدولة فى زيادة عدد المدن العمرانية الجديدة.

وأوضحت المصادر، أن موقع «إسنا الجديدة» سيكون على الطريق الصحراوى الغربى مصر أسوان، كما ستكون المدينة فى البداية تابعة لجهاز مدينة طيبة الجديدة، فى محاولة للاستفادة من خبرات الجهاز فى الترويج وتنسيق الأعمال المرتقبة فى «إسنا الجديدة».

وتابعت : «بمجرد صدور القرار الجمهورى المتوقع خلال الأسابيع المقبلة، سيتم إجراء مناقصة لاختيار استشارى تصميم المدينة الجديدة، لتحديد المواقع المناسبة للاستثمار العمرانى والسكنى، بخلاف المناطق الصناعية، مع التركيز على الوحدات التجارية لاستغلال ريادة مركز إسنا فى التجارة بالصعيد.

كان الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان صرح سابقاً بأن الوزارة بدأت على مدار السنوات الماضية زيادة الرقعة العمرانية من خلال إنشاء 14 مدينة جديدة ضمن مدن الجيل الرابع لتستوعب الزيادة السكانية الكبيرة .

وأشار إلى أن خطة الوزارة تشمل أيضا الوصول بعدد المدن الجديدة إلى 30 بحلول عام2030 وتستهدف من تلك المدن إنشاء مجتمع عمرانى، وليس مشروعات سكنية فقط، من خلال طرح أراض صناعية وزراعية نستهدف منها خلق فرص عمل جديدة فى الأسواق فى ظل التحديات الاقتصادية التى تشهدها المنطقة.

وأكدت المصادر أن «الإسكان» ستعتمد فى تخطيط المدينة الجديدة على جعلها مدينة ذكية، لتصبح قابلة للعيش بها على مدار العام، بخلاف إنشاء الخدمات اللازمة للتعليم والصحة.

و أشارت إلى أن الفترة الماضية شهدت إجراء زيارة ميدانية من جانب ممثلى «المجتمعات العمرانية» بجهاز طيبة الجديدة، ، لوضع المخططات اللازمة لإقامة «إسنا الجديدة»، وتم إنهاء أعمال الرفع وإعداد الخرائط اللازمة لعمل الدراسة والتنسيق بين الجهات المختصة.

ومنذ أيام صدر قرار مجلس الوزارء بالموافقة على إقامة تجمع عمرانى جديد فى محافظة قنا وهو مدينة نجع حمادى الجديدة، على مساحة 25 ألف فدان، على تقاطع محورى القاهرة أسوان الصحراوى الغربى وطريق أسوان نجع حمادى الغربي، والموقع البديل على طرق هو/ الريانية.

وشملت الموافقة الإشارة إلى المخطط العام المقترح للمدينة، والذى يضم مساحات للإسكان الاقتصادى والمتوسط والمتميز، ومحورا خدميا متنوعا، إلى جانب جامعات ومدينة طبية، وسوق جملة، فضلا عن الخدمات الرياضية والإدارية للمدينة، ومن المتوقع أن تستغرق إقامة المدينة 10 سنوات، وأن يسكن بها 500 ألف نسمة

زر الذهاب إلى الأعلى