أقتصاد وعقارات

وزارة الزراعة: حملات مكثفة بمناطق إنتاج المبيدات والمخصبات لضبط المحظور

تتابع وزارة الزراعة من خلال لجنة مبيدات الآفات الزراعية بوزارة الزراعة، وعدة قطاعات بالوزارة و28 من مديريات الزراعة والوزارات المعنية، حملات مكثفة بمختلف مناطق إنتاج المبيدات الزراعية ومستلزمات الإنتاج، لمواجهة مافيا التهريب والمغشوش، والمبيدات المقلدة والمضروبة، والمخصبات الزراعية المحظورة قبل  تداولها بالأسواق والغير المصرح بها من قبل وزارة الزراعة .

وأكد تقرير لجنة مبيدات الآفات الزراعية، على تواصل أجهزة الرقابة على المبيدات بالمعمل المركزى للمبيدات ومديريات الزراعة بالمحافظات، وشرطة البيئة والمسطحات ،والإدارة المركزية لمكافحة الآفات والوزرات المعنية، حملاتها المكثفة لضبط مخالفات بيع المبيدات الغير مصرح بها، واتخاذ جميع الإجراءات القانونية، والإجراءات الرقابية لمواجهة مافيا تهريب المبيدات المهربة والمغشوشة إلى الأسواق المصرية، والتى قد تؤثر سلبا على الصحة والبيئة والإنتاج الزراعى .

وقال الدكتور محمد عبد المجيد رئيس لجنة المبيدات”، فى تصريحات أن هناك حملات دورية على أسواق وتداول بيع المبيدات لضبط المخالفين، مشير إلى أن المحال التجارى للمبيدات يتم الزامهم بإصدار فاتورة للمزارعين عند الشراء، توضح من خلالها بيانات المبيدات المتداولة ومصدر الإنتاج أو الاستيراد وجهة التجهيز، ومصدر هذه المبيدات التى يتم التصرف فيها، وارسال شهادات تميز للمحال الملتزمة، وعمل تتبع ورصد لها يوميا من خلال الحملات التفتيشية المفاجئة .

وأضاف رئيس لجنة المبيدات، أن اللجنة تتلقى تقريرا دوريا حول مواصلة أعمال اللجان الرقابية، بالتنسيق مع مديريات الزراعة فى وضع لوحات “شارة” أو “أكواد” على واجهات المحلات المرخصة بها رقم ترخيص المحل وكود المحافظة، لضمان أن يتعرف العميل على المحلات المرخصة وغير المرخصة بسهولة للحد من المغشوش والمهرب، والمرور على كل المحلات وضبط أى حالات غش أو تهريب، ووضع أسماء المحلات المرخصة بمديريات الزراعة لتعريف المزارعين على شراء المنتج السليم من مكانه للحد من مخالفات الغش، حفاظًا على سلامة المواطن والإنتاج الزراعى.

زر الذهاب إلى الأعلى