فنمنوعات

رضوى البحيري بعد موكب المومياوات الملكية: كنت مرعوبة لكني تصدرت تريند مواقع التواصل الاجتماعي

قالت العازفة رضوى البحيري، عازفة التمباني، إنها لم تصدق تصدرها تريند مواقع التواصل الاجتماعي بعد أدائها بحفل موكب المومياوات الملكية، لافتة إلى أنها عازفة بأوركسترا أوبرا القاهرة منذ 15 عامًا.

وأضافت خلال مداخلة هاتفية لفضائية «الأولى»، صباح الأحد، أن المايسترو نادر عباسي أول من منحها الفرصة للمشاركة بالأوركسترا، مشيدة بدور «عباسي» في إخراج الإبداع الذي ظهر أمس من كل عازف.

ولفتت إلى أن أغلب عازفي آلة التمباني رجال، فضلًا عن أنها تحتاج تركيزًا عاليًا والتواصل مع المايسترو بشكل كبير ومذاكرة هائلة للوصول لتلك المكانة، قائلة إنها تخرجت في معهد الكونسرفاتوار تخصص إيقاع.

وأوضحت أنها عملت في نفس السنة التي تخرجت فيها، إضافة إلى أنها تعزف الموسيقى منذ أن كان عمرها 7 سنوات، مضيفة: «والدتي دكتورة بأكاديمية الفنون ومغنية أوبرا، ووالدي مدير تصوير في التليفزيون، أسرتي فنية والموسيقى في دمنا منذ أن كنا أطفالًا.

وعن شعور مشاركتها بالحفل، لفتت إلى أنها كانت «مرعوبة» قبل الخروج على خشبة المسرح؛ بسبب رهبة الحفل كبيرة، والرغبة في تقديم شيء للعالم كله على أكمل وجه، والظهور بأفضل صورة ممكنة.

ولفتت إلى أنها لم تعلم أن الحفل سيكون بهذا الإنتاج، مختتمة: «توقعت أنه حفل رئاسي ولم نتخيل أن يكون حدثا عالميًا، كنت سعيدة جدا في بادئ الأمر لكن شعرت بالخوف بعدها».

ووصل موكب المومياوات الملكية، مساء السبت، إلى المتحف القومي للحضارة بالفسطاط، حيث استقبله الرئيس عبدالفتاح السيسي، والدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، والدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار.

وانطلق، مساء السبت، موكب 22 مومياء ملكية، نقلت من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة بالفسطاط، بحضور مديرة منظمة اليونسكو، أودري أزولاي، والأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، زوراب بولوليكاشفيلي، وشخصيات دولية ومحلية معنية بالتراث الإنساني والعالمي.

زر الذهاب إلى الأعلى