منوعات

فوائد مذهلة للكاكاو.. منها تقليل ضغط الدم وتصلب الشرايين

توصلت دراسة جديدة من جامعة سري البريطانية إلى أن الكاكاو يقلل فقط من ضغط الدم وتصلب الشرايين عند ارتفاعه، وفقا لما نشره موقع “نيورو ساينس” Neuroscience News.

سبق أن تم اكتشاف احتواء مسحوق الكاكاو على مركب الفلافانول الذي يساعد على خفض ضغط الدم وتصلب الشرايين مثل بعض أدوية ضغط الدم. ولكن مازال مدى فعالية الفلافانول في خفض ضغط الدم في الحياة اليومية غير معروف، خاصة أن الدراسات السابقة التي تم إجراؤها في هذا المجال كانت في ظروف تجريبية محكومة بإحكام.

يقلل بحث “جامعة سري” الجديد من المخاوف من أن الكاكاو كعلاج لارتفاع ضغط الدم يمكن أن يشكل مخاطر صحية عن طريق خفض ضغط الدم عندما لا يكون مرتفعًا، مما يمهد الطريق لاستخدامه المُحتمل في الاختبارات السريرية.

ففي أول دراسة من نوعها، شرع الباحثون في التحقيق في استخدام مركبات الفلافانول، وهو مركب موجود في الكاكاو، في خفض ضغط الدم وتصلب الشرايين لدى الأفراد خارج الإعدادات السريرية.

قال بروفيسور كريستيان هيس، أستاذ طب القلب والأوعية الدموية في “جامعة سري” إن “ارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين يزيد من خطر إصابة الشخص بأمراض القلب والسكتات الدماغية، لذلك كان من الأهمية بمكان أن يتم البحث عن طرق مبتكرة لعلاج مثل هذه الحالات. قبل التفكير في إدخال الكاكاو في الممارسات السريرية، كان هناك حاجة إلى اختبار ما إذا كانت النتائج التي تم الإبلاغ عنها سابقًا في إعدادات المختبر تترجم بأمان إلى إعدادات العالم الحقيقي، مع ممارسة الأشخاص لحياتهم اليومية”.

تناول المشاركون في الدراسة لعدة أيام متناوبة ست كبسولات كاكاو فلافانول أو ست كبسولات دواء وهمي تحتوي على سكر بني، مع تزويد المشاركين بجهاز قياس ضغط الدم في أعلى الذراع ومقطع إصبع يقيس سرعة موجة النبض PWV، الذي يقيس مستويات تصلب الشرايين.

تم أخذ قياسات ضغط الدم وPWV قبل استهلاك الكبسولات وكل 30 دقيقة بعد تناولها خلال الساعات الثلاث الأولى، ثم يتم القياس كل ساعة خلال الساعات التسعة المتبقية. اكتشف الباحثون أن ضغط الدم وتيبس الشرايين ينخفض فقط عند المشاركين إذا كانت المستويات مرتفعة، فيما لم يكن هناك أي تأثير عندما كان ضغط الدم منخفضًا في الصباح.

وبشكل ملحوظ، تم لأول مرة تحديد أن التأثيرات تحدث بعد ثماني ساعات من تناول الكاكاو. ويرجح الباحثون أن السبب يرجع إلى أن الذروة الثانية تطرأ بسبب كيفية استقلاب البكتيريا في الأمعاء لفلافانول الكاكاو.

وأضاف بروفيسور هيس: “لا يمكن إنكار التأثير الإيجابي لفلافانول الكاكاو على نظام القلب والأوعية الدموية، ولا سيما وظيفة الأوعية الدموية وضغط الدم. لكن كان الأطباء غالبًا يخشون أن بعض أقراص ضغط الدم يمكن أن تقلل من ضغط الدم كثيرًا في بعض الأيام. إلا أن نتائج الدراسة تشير إلى أن فلافانول الكاكاو يقلل ضغط الدم فقط إذا كان مرتفعًا. كما أظهرت النتائج أيضًا أن قياسات ضغط الدم وتصلب الشرايين تتغير من يوم لآخر ومن هنا تبرز أهمية دور مراقبة الصحة الشخصية لتحقيق نتائج إيجابية فعالة”.

زر الذهاب إلى الأعلى