منوعات

الملوخية المصرية الخارقة تصدر إلى أوروبا واليابان

يتحدث الكثيرون عن سر الملوخية المصرى الخارقة التى يقوم الفلاحون خاصة فى محافظة الفيوم بزراعتها وتجهيزها وتصديرها لأوروبا واليابان لاستخدامها فى الأغرا العلاجية خاصة فى مرض السرطان وعن هذا النبات قال الدكتور ربيع مصطفى وكيل وزارة الزراعة بالفيوم إن تسمية الملوخية الخارقة هو مصطلح إعلامى ولكن الواقع أن ما يتم زراعته وتصديره من الفيوم هو نبات الجوت الأخضر الذى يزرع فى الفيوم على مساحة 3000 فدان والمزارعون يطلقون عليه اسم «الملوخية الصعيدي» وزراعة هذا النبات له طقوس وكواليس فبعد جنى النبات توزع على النساء فى البيوت وتبدأ النساء فى فصل الأوراق عن الساق مقابل جنيه للكيلو الواحد وبعد ذلك يحصل المزارع على الأوراق ثم تجفف وتعبأ فى كراتين ثم تصدر إلى الخارج.

أما السر وراء تمركز زراعة الجوت الأخضر فى الفيوم يرجع إلى توارث الأجيال هو السبب الرئيسى مثل تمركز زراعة الياسمين فى محافظة الغربية.

صرح وكيل الوزارة بأن الوزارة بدأت بالفعل فى التركيز على القيمة المضافة من هذا المحصول وهى الساق الذى يحصل منه على الألياف والتى تستخدم فى صناعة الحبال والملابس فالجوت الأخضر هو نبات متعدد الاضافات.

زر الذهاب إلى الأعلى