منوعات

فى شوارعنا كلاب ضالة

فى شوارعنا كلاب ضالة

كتب- إياد أنهد

فى شوارعنا المكتظة بالبشر ويصاحبنا فى هذه الشوارع حيوانات أليفة ومن أشهرها الكلاب.. فهل هذه الكلاب آمنة.. تساؤلات كثيرة وأغلبها يدعو إلى العنف مع الكلاب بدعوى أنها تهاجم وتعقر الأطفال.. فكلاب الشوارع دائماً فى دائرة الاتهام.. والواقع يقول إننا كثيراً ما نمارس السلوك العدوانى مع الكلاب.. ففى حادث كلب المطرية اليت لقى اهتماماً بالغاً من رواد مواقع التواصل الاجتماعى وخصص له هاشتاج «كلب المطرية» وأظهر الفيديو الخاص به مقطع مروع قيام ٤ شباب بتعذيبه وتقطيعه بالساطور.. فما كان من الأجهزة الأمنية من رصد المتهمين من خلال الفيديو وتم إحالتهم إلى محاكمة عاجلة بتهمة قتل حيوان وتعذيبه حيث إن المادة 355 من قانون العقوبات تنص على «الحبس مع الشغل ٣ سنوات» لكل من قتل حيواناً عمداً دون مقتضي.. وسبق ان قامت محكمة جنح الدقى بحبس جزار عامين فى واقعة ذبح كلب الدقى وسبق ذلك كله فى واقعة ذبح كلب «ماكس» بشبرا الخيمة فقضت محكمة جنح شبرا الخيمة بالسجن ٣ سنوات مع الشغل والنفاذ لـ ٣ متهمين.

تقول الدكتور منى خليل رئيس الاتحاد المصرى لجمعيات الرفق بالحيوان إن السم والساطور والسكين وماء النار طرق بشعة للتخلص من الكلاب الضالة وقتلها عمداً أمام الجميع وهذه الظاهرة منتشرة فى جميع المحافظات ما بين قرية ومنطقة شعبية وحى متحضر.. الجميع يلجأون لنفس الأساليب وفى بعض المناطق الشعبية يتعمد الأهالى رمى الكلاب على الدائرى أمام السيارات.

وتقول ريم أبوعيد الناشطة فى التوعية للرفق بالحيوان ومؤسس مبادرة حق الحياة لرعاية الكلاب الضالة ان التعدى على الكلاب فى الشوارع يؤدى إلى أضرار جسدية للكلاب تصل إلى حد الإصابات الكبيرة مثل كسر الأرجل.. والتعدى على الحيوان ليس له علاقة بأعمار الناس ولا قلة الوعى ولكن الأمر متعلقاً بالثقافة والتربية والدين الإنشائية.

أضافت أن المبادرة التى أطلقتها تهدف إلى تطعيم الكلاب لمنع الإنجاب والتكاثر وتشدد أن هناك ثقافة خاطئة لدى الناس بأن مرض السعار مرتبط بالكلاب فى حين المرض موجود ويمكن نقله عبر حيوانات أخرى كالفئران والقردة والقطط وكلها ناقلة للمرض.

أخيراً لقد ثبت ان الأذى الذى يلحق بالكلاب يكون دائماً سببه العنف ضدها من المواطنين سواء بالضرب بآلة حادة أو طعنها.

زر الذهاب إلى الأعلى