حوارات وتحقيقات

نسعى إلى اتفاق غير ملزم.. إثيوبيا تراوغ وتعتبر ملء سد النهضة انتصارا

اعتبرت إثيوبيا أن اكتمال المرحلة الأولى من ملء سد النهضة ؛ يمثل انتصارا للإثيوبيين، لكنها أكدت سعيها التوصل إلى اتفاق استرشادي وغير ملزم خلال المفاوضات بشأن السد.

ونقلت وسائل إعلامية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية، دينا مفتي، قوله: إن المفاوضات الأخيرة مع مصر والسودان حدث خلالها تقارب كبير حول القضايا الخلافية.

وأوضح “مفتي” أن إثيوبيا كان يمكنها ملء سد النهضة في غضون 3 سنوات؛ نظرا لحجم مواسم الأمطار، مشيرا إلى وجود مصلحة حقيقية في معالجة مخاوف دول المصب لذلك قررت إثيوبيا تمديد العملية من 4 إلى 7 سنوات.

وزعم المسؤول الإثيوبي أن الانتهاء من التعبئة الأولى لسد النهضة هو انتصار للإثيوبيين، وأنهم سعداء يحتفلون بملء السد، مدعيا أن ملء السد بنجاح عزز مصداقية إثيوبيا على الساحة الدولية.

وبشأن التقارير حول عقوبات أمريكية مرتقبة على إثيوبيا، نفى “مفتي” علمه بهذه الأنباء، متحدثا عن علاقات استراتيجية مع الولايات المتحدة.

في وقت سابق، قرر رئيس مجلس الوزراء السوداني، دكتور عبدالله حمدوك، تشكيل لجنة عليا لمتابعة ملف سد النهضة.

وقالت وكالة الانباء السودانية، إن “حمدوك” أوكل إلى اللجنة، مهام متابعة ملف التفاوض حول سد النهضة؛ لتعزيز مصالح السودان الاستراتيجية، بجانب وضع الموجهات ذات الصلة بالتركيز على وزارة الري والموارد المائية، لتعظيم الفوائد المتوقعة، وتقليل الاسقاطات السالبة، إضافة إلى الاطلاع على الوثائق التي تعين اللجنة على أداء مهامها.

زر الذهاب إلى الأعلى