أخبارحوارات وتحقيقات

قبل ساعات من انطلاق أعماله.. مصطفى بكري يعلن ترشحه على منصب وكيل “مجلس النواب”

قبل ساعات قليلة من انطلاق، الجلسة الإفتتاحية لمجلس النواب الجديد، والتي ستشهد أداء اليمين الدستورية وانتخاب الرئيس والوكيلين.

أعلن النائب مصطفى بكرى ترشحه على منصب وكيل مجلس النواب.

وقال النائب مصطفى بكرى في بيان له: عزمت أمري على الله، وقررت الترشح على منصب وكيل مجلس النواب، في خطوة تتجاوب مع دعوات الكثير من زملائي، وإخوتي، من نواب مصر الشرفاء، ورموز العمل الوطني، وفي إطار الممارسة البرلمانية النزيهة، التي تضرب بجذورها في تاريخ الحياة النيابية المصرية العريقة، وفي مرحلة من العمل الوطني، تستوجب من الجميع الانخراط في منظومة التكاتف مع المواطن المصري، والذي بات المستهدف الأول لكل ماتشهده منظومة الحياة السياسية في البلاد.

وأضاف بكري، لقد سبق ومثلت الناخبين ثلاث دورات تحت القبة، وكنت فيها أمينًا على ماكلفتني به الجماهير، من انحياز ثابت لقضايا المجتمع، والوطن، وذود أكيد عن مؤسسات الدولة، وماتواجهه من تحديات ودفاع مستميت عن مصالح الدولة العليا، وأمنها القومي، لذا طوقتني الجماهير الشريفة، بالفوز في استفتائين مهمين، وفي مراحل تاريخية متعاقبة، حيث فزت بأكثر النواب إيجابية في الاستفتاء الذي أجراه مركز المعلومات بمجلس الوزراء خلال دورة 2005-2010، وغيره من الاستفتاءات.

وهي أوسمة شرف، طوقت بها الجماهير الكريمة عنقي، بمنحي ثقتها،على عطاء، كنت، ولاأزال وسأظل، محافظا عليه رغم كل التحديات.

وتابع مصطفى بكرى: لقد حرصت دوما، أن أقف مع مصلحة الوطن، حين تتهدده المخاطر وتجسد ذلك في مواقفي المدونة، والموثقة، عبر تاريخي البرلماني والإعلامي، فحين تعرضت سفينة الوطن لرياح عاتية، في أعقاب ماجري في الخامس والعشرين من يناير 2011، تصديت بكل ما أملك، إما داخل برلمان2011، أوخارجه، لكافة محاولات إسقاط الدولة، وحين كانت شرطتنا الوطنية هي المستهدفة منذ أحداث 28يناير2011، وقفت مدافعا عن قلعتنا الوطنية، وحين راح بعض المارقين يسيئون لمؤسستنا العسكرية، رافعين شعار”يسقط حكم العسكر” الكريه، جندت نفسي  وماأملك من أدوات اعلامية لرد الحملات الموجهة عن جيشنا الوطني العظيم، وقادة قواتنا المسلحة الباسلة، وكنت في طليعة من شاركوا شعب مصر العظيم في ثورة الثلاثين من يونيو الباسلة، وداعما خارطة المستقبل التي قادها بشجاعة وإيمان، إبن مصر العظيم البطل عبدالفتاح السيسى.

وقال :عبر كتاباتي، ومشاركاتي في قلب الأحداث ،أصدرت موسوعة “الدولة والفوضي”، وغيرها من المؤلفات، لتكون تحت بصر المهتمين، والأجيال القادمة،في قراءة تاريخية،ومحايدة لما شهدته مصر من أحداث.

وأنهى بكري بيانه، أتقدم اليوم مستأذنا زملائي النواب في الترشح لمنصب الوكيل إيمانًا مني بأهمية بذل المزيد من الجهد مساهمة في دعم البرلمان لأداء دوره الرقابى والتشريعى على الوجه الأكمل، واضعا نفسي في خدمة زملائي، والسعى بالإتصال مع الجهات الحكومية في تنفيذ مطالب دوائرهم، والسعى إلى ترتيب عقد إجتماعات نواب المحافظات مع الوزراء والمختصين بشكل دورى لبحث كافة هذه المطالب والعمل على حلها، متعهدا بالتعاون مع هيئة مكتب المجلس وكافة المسئولين باللجان النوعية ومتابعة أعمالها وتنفيذ مقرراتها من خلال التواصل مع الجهات المعنية،ومتعهدا أن أسعي مااستطعت-إن حصلت على ثقة زملائي- في العمل على تعظيم دور الممارسة البرلمانية داخل مجلس النواب، وتعميق العلاقة بين كل الزملاء الأعضاء، بمختلف توجهاتهم الفكرية والسياسية والحزبية، وبما يؤكد الأسس الراسخة لبرلمان مصر العظيم، والذي أفردت له كتابا شاملا “عشرة أجزاء”، صدر الجزء الأول منه بعنوان الرقابة البرلمانية في تاريخ الحياة النيابية المصرية.. متمنيا لمصرنا العظيمة دوام التقدم والازدهارولمجلسنا الموقر النجاح في دورته البرلمانية الجديدة .

زر الذهاب إلى الأعلى