أخبار

وزير الداخلية يهنىء الرئيس بنصر أكتوبر

بعث اللواء محمود توفيق وزير الداخلية ببرقية تهنئة للرئيس عبدالفتاح السيسى “رئيس جمهورية مصر العربية، القائد الأعلى للقوات المسلحة” بمناسبة الإحتفال بذكرى نصر أكتوبر المجيد، جاء بها: “يطيب لى وهيئة الشرطة أن نبعث لسيادتكم بخالص التهنئة مقرونة بأصدق الأمنيات بدوام التوفيق والسداد، بمناسبة الإحتفال بذكرى السـادس من أكتـوبر المجيـد، تلك الذكرى الوطنية العظيمة، التى نسترجع فيها بطولات وتضحيات رجال القوات المسلحة الباسلة الذين صدقوا الله عهداً فأوفاهم  بالنصر وعداً”.

وتابع: “سيادة الرئيس لقد نصرت شعبك فى مواقف كثيرة ، ودحرت بحكمة الواثق وعزم المقاتل محاولات طمس الهوية المصرية، فأيدك المولى جلت قدرته بنصره وتوفيقه، حتى عبـرت بمسيرة الـوطن المفــدى لآفاق التنمية والإستقرار والإزدهـار حفظكم الله لمصر وحفظ مصر بقيادتكم الحكيمة وجهود أبنائها المخلصين، إنه تعالى نعم المولى ونعم النصير،وكل عام وسيادتكم بخير”.

ووجه وزير الداخلية ببرقية تهنئة للفريق أول محمد زكى “القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى”، جاء بها: “يطيب لى وهيئة الشرطة بمناسبة الإحتفال بذكرى السـادس من أكتـوبر المجيـد أن نبعث لسيادتكم والمجلس الأعلى للقوات المسلحة والقادة والضُباط وضُباط الصف والصناع العسكريين والجنود بخالص التهانى وصادق الأمنيات ، حيث تأتى ذكرى السـادس من أكتـوبر المجيـد فى كل عام، لتدلل على تقديرنا لعطاء قواتنا المسلحة الباسلة، الذين جادوا ولازالوا ، بأرواحهم فداءً لوطنهم ، وروت دمائهم الطاهرة عبر معارك التحرير  ومسـيرة التعمـير كل حبة رمل فى أرض مصر الكنانة، حفظ الله القـوات المسلحة درعـاً وسـيفاً للـوطـن، وأدام بفضلـه تلاحمنـا وتـرابطنـا شـعباً وجيشـاً وشـرطةً، لتبقى مصـرنا أبد الدهـر بعطـاء أبنائهـا وتضحيات أبطـالهـا عـزيـزة أبية آمنة، وكل عام وسيادتكم بخير”.

وأرسل وزير الداخلية ببرقية تهنئة للفريق محمد فريد “رئيس أركان حرب القوات المسلحة”، جاء بها:”يطيب لى وهيئة الشرطة بمناسبة الإحتفال بذكرى السـادس من أكتـوبر المجيد أن نعرب لسيادتكم والقادة والضباط وضباط  الصف والصناع العسكريين والجنود عن خالص الإعزاز والتقدير،وصادق الأمنيات بدوام التوفيق والسداد سائلين العلى القدير أن تظل قواتنا المسلحة درع الوطن وسيفه الحاسم وأن يعيد علينا  هذه الذكرى الخالدة ومصرنا  فى عزة وكرامة، وتلاحمنا جيشاً وشرطةً وشعباً فى نمو وريادة”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى