فن

عائلة محمود ياسين تبكيه على فيس بوك وجمهوره: كان فنانا عظيما

خيم الحزن، صباح اليوم، على الوسط الفنى لرحيل أحد أعمدة الفن النجم الكبير محمود ياسين بعد صراع مع المرض عن عمر ناهز 79عاما، واتشحت مواقع التواصل الاجتماعى بالسواد لرحيله.

وتفاجأ الجميع بكتابة نجله عمرو محمود ياسين تغريدة أعلن فيها وفاة والده عبر حسابه على فيس بوك، حيث نشر صورة لوالده معلقا عليها ” وفى إلى رحمة الله تعالى والدى الفنان محمود ياسين، إنا لله وإنا إليه راجعون.. أسألكم الدعاء”.

ثم أعلن عن موعد الجنازة أيضا على فيس بوك “لاعتبارات وظروف خاصة بالأسرة سيتم إجراء مراسم الدفن والجنازة غدا الخميس عقب صلاة الظهر.. سنعلن عن مكان صلاة الجنازة لاحقا.. جزاكم الله خيراً ولا أراكم مكروهاً فى عزيزٍ لديكم وغفر لأمواتكم جميعاً”.

كما نعت الفنانة رانيا محمود ياسين والدها حيث نشرت صورة من طفولتها معه، وكتبت قائلة “أبويا فى ذمة الله وداعا حبيبى إنا لله وإنا إليه راجعون نسألكم الدعاء”.

أما الزوجة النجمة القديرة شهيرة نعته بكلمات حزينة ومؤثرة، ونشرت صورة لزوجها الراحل عبر حسابها على فيس بوك، وعلقت قائلة: “رحل حبيب عمرى خلاص”.

ونعاه أيضا حفيده عبر حسابه على فيس بوك، حيث كتب محمود ياسين جونيور “توفى إلى رحمة الله تعالى جدى الفنان محمود ياسين إنا لله وإنا إليه رجعون أسألكم الدعاء”.

ولد محمود فؤاد محمود ياسين في مدينة بورسعيد عام 1941 وتعلق بالمسرح منذ أن كان في المرحلة الإعدادية من خلال (نادي المسرح) في بورسعيد وكان حلمه آنذاك أن يقف في يوم ما على خشبة المسرح القومي. انتقل إلى القاهرة للالتحاق بالجامعة وتخرج في كلية الحقوق.

وحقق حلمه بالانضمام للمسرح القومي الذي قدم عليه وعلى المسارح الأخرى عشرات الأعمال المميزة مثل (ليلى والمجنون) و(الخديوي) و(حدث في أكتوبر) و(عودة الغائب) و(الزيارة انتهت) و(بداية ونهاية) و(البهلوان).

قدم في السينما أدوارا صغيرة في نهاية حقبة الستينات إلى أن جاءت فرصته الكبيرة في فيلم (نحن لا نزرع الشوك) مع شادية عام 1970 وتوالت الأفلام بعد ذلك فكان من بينها (الخيط الرفيع) أمام فاتن حمامة و(أنف وثلاث عيون) أمام ماجدة الصباحي و(قاع المدينة) أمام نادية لطفي و(مولد يا دنيا) أمام المطربة عفاف راضي و(اذكريني) أمام نجلاء فتحي و(الباطنية) أمام نادية الجندي و(الجلسة سرية) أمام يسرا و(الحرافيش) أمام صفية العمري.

وفي التليفزيون قدم عشرات المسلسلات منها (الدوامة) و(غدا تتفتح الزهور) و(مذكرات زوج) و(اللقاء الثاني) و(أخو البنات) و(اليقين) و(العصيان) و(سوق العصر) و(وعد ومش مكتوب) و(ضد التيار) و(رياح الشرق) و(أبو حنيفة النعمان).

منحه التقدم في العمر مساحة أكبر للعب أدوار مميزة في السينما وقف فيها بجانب الأجيال التالية من النجوم فشارك في (الجزيرة) مع أحمد السقا و(الوعد) مع آسر ياسين و(عزبة آدم) مع أحمد عزمي وماجد الكدواني و(جدو حبيبي) مع بشرى وأحمد فهمي.

زر الذهاب إلى الأعلى