مقالات

أحمد الأمين يكتب// لك أن تفخر أنك مصرى

 

وهب الله مصر أرضا خصبة ونهرا جاريا الى يوم الدين ووعد بالأمن والسلام رغم كيد الكارهين وجاء ذكر مصر في الكتب المقدسة الثلاثة فجاء في الانجيل (قم وخذ الصبى واهرب الى مصر )

فلقد اختص الله مصر ان تكون ملاذا للأنبياء والأولياء وفى التوراة شرف مصر أبو الأنبياء سيدنا ابراهيم بعد أن حدثت مجاعة في الأرض كل الأشارات في الكتب المقدسة ذكرت مصر ملاذا لمن يريد العيش في أمن وسلام ومصر هي الدولة الوحيدة بمعنى الدولة صاحبة السلطة والحدود

فمصر من فجر التاريخ أم  الدنيا فالأم دائما ينسب اليها النشأة والبداية فأمنا حواء أم البشر وخلق سيدنا ادم من طين ثم منه امنا حواء ولم يذكر في كتاب الله لاسم دولة غير مصر فقد جاء ذكر اقوام وقرى ومدن فمصر وحدها التى جاء ذكرها بالاسم فهى ام الدنيا حقيقه لا مجازا وأضف ذلك حب الرسول سيدنا محمد صل الله عليه وسلم لأهل مصر الذى امتدحها بأن من أبنائها خير أجناد الأرض ومن سيدات مصر كانت السيدة ماريه القبطية زوجة له وهي التى انجنبت للرسول ابنه ابراهيم الذى توفى طفلا ولا ننس امنا هاجر أم نبى الله أسماعيل أبو العرب فهاجر المصرية الذى سعى الحجاج بين الصفا والمروة في مناسك الحج على خطى هاجر فكل مصرى له ان يفخر بأنه مصرى فعالم الجغرافيا المصرى جمال حمدان :يقول ان مصرأقدم و أعرق دولة فى العالم وغير قابلة للقسمة على اثنين مهما كانت ضغوط السياسة والحياة فمصر قدس اقداس السياسة والجغرافيا فى العالم

زر الذهاب إلى الأعلى