مقالات

ماراثون الانتخابات الأمريكية.. ساعات الحسم

ماراثون الانتخابات الأمريكية.. ساعات الحسم

بقلم داليا أبو شقة

 

ساعات قليلة ويبدأ التصويت في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، والتي تعتبر استثنائية بكل المقاييس حيث حقق معدل التصويت المبكر والتصويت في البريد، قبل موعد الانتخابات أرقاما قياسية لم تتحقق منذ أكثر من قرن في الولايات المتحدة الأمريكية بعدما أدلى نحو 92 مليون أمريكي بأصواتهم قبل أن يُفتتح الاقتراع رسميا غدا 3 نوفمبر.

والحقيقة أن هذه المعركة الساخنة في الانتخابات الأمريكية قد أخذت مجراها بهذا الشكل، لأنها تحولت إلى صراع بين روح الأمة كما قال بايدن أو استقرارها وخرابها كما قال ترامب.

ترامب يدخل الانتخابات الأمريكية وهو محطم تحت تبعات وضربات فيروس كورونا، الذي فتك بعشرات الآلاف من الأمريكيين وأكثر من 200 ألف حالة وفاة، ووعود لا تنتهي بالتوصل للقاح ومعارك مع الصين والاتحاد الأوروبي وحلفاء امريكا وتجاهل تام للأوضاع في الشرق الأوسط باستثناء إيران.

أم بايدن فإنه يعلق على استعادة الحلم الأمريكي ويدخل سباق الانتحابات الأمريكية مسلحا باكتساح كافة استطلاعات الرأي وكلها رجحت كفته. لكن مع ذلك فإن شبح هزيمة هيلاري كلينتون في 2016 أمام ترامب لن يبتعد عن خيال بايدن والديمقراطيين، ويرون أن العبرة بحسم أصوات المجمع الانتخابي الأمريكي واكتساح الأصوات وليس استطلاعات الرأي.

ما يهمنا في المنطقة العربية هو الرئيس الأمريكي الذي ينظر للمنطقة والفوضى الحادثة فيها، وواشنطن لها يد ضالعة فيها بكل تأكيد منذ الربيع الأسود 2011.

رئيس أمريكي قادر على أن يقدم حلولا سياسية ملهمة وبقوة أمريكا يفرضها في ليبيا واليمن وسوريا ولبنان.

 ولا نريد رئيسا أمريكيا يكون شؤوما على المنطقة العربية مثلما كان أوباما، والذي حدثت في عهده الفوضى العربية التي سميت بالربيع وتفتتت عدة بلدان مستقرة وضربتها الفوضى بكل اشكالها وكل تبعاتها.

ماراثون الانتخابات الأمريكية.. ممتع سياسيا وديمقراطيا بكل تأكيد، في أن نرى هذه الملايين تتدفق على صناديق الانتخابات الأمريكية، لكن ليت أحدهما ينظر للمنطقة العربية، ويحاول أن يقدم رؤية مختلفة بعيدا عما تم في العشرية السوداء في المنطقة العربيةالتصويت في الا

زر الذهاب إلى الأعلى