أقتصاد وعقارات

التضامن: الانتهاء من لائحة الجمعيات الأهلية قبل نهاية العام

قالت الدكتورة نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعى إنها تثمن دور السفارة الأمريكية والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، مؤكدة أنها لولا مساعدتهما لما اكتملت بعض المشاريع.

وأكد أن صحة المرأة والطفل أولوية بالنسبة للقيادة السياسية المصرية، حيث تم تخصيص المليارات لتعزيز التعليم والصحة للفئات الأكثر فقرا. وأوضحت أن هناك تعاون بين وزارة التعليم والصحة والتضامن لحظة بلحظة لضمان فعالية المشاريع.

وأشارت إلى دور المجتمع المدنى، وقالت إنها تعمل مع ما يقرب من 400 جمعية مدنية مثمنة دورهم باعتبارهم الذراع التنفيذى.

وقالت أن لائحة الجمعيات الأهلية على وشك الخروج إلى النور قبل نهاية العام حيث تحمل الكثير من الآمال التى تدفع بالعمل المدنى قدما، معربة عن أن الشراكة ستؤدى إلى تعزيز صحة المرأة والطفل، وبالنهاية النمو الاقتصادى.

وقالت وزيرة التضامن الاجتماعى الدكتورة نيفين القباج أن الفقر مرتبط بضعف مستوى التعليم والصحة ونقص الوعى بممارسات الرعاية الصحية السليمة لدى تلك الفئات. وهذا هو سبب تركيز الوزارة على صحة الأم والطفل لأنها تعكس الحالة الصحية العامة للسكان وهى شرط أساسى مسبق للتنمية المستدامة، ومن ثم التركيز على برنامج ” الألف يوم الأولى من الحياة: “نحن فخورون بشراكتنا مع برنامج الغذاء العالمى لتنفيذ هذا المشروع الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، والوصول إلى الأطفال الأكثر احتياجا تحت سن الثانية من العمر، والأمهات الحوامل والمرضعات، داخل المحافظات الأكثر فقرا، مما يضمن حصولهم على احتياجاتهم الغذائية الأساسية.

وأعلن السفير الأمريكى بالقاهرة جوناثان كوهين عن منحة قيمتها 5 ملايين دولار للأمهات والأطفال من خلال المشروع الجديد الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بمنحة لبرنامج الأغذية العالمى فى مصر، متقدما بالشكر لوزارة التضامن الاجتماعى على التعاون.

وأضاف فى مؤتمر صحفى: “تأتى هذه المنحة الجديدة البالغ قيمتها 5 ملايين دولار تأكيدا على شراكتنا الطويلة مع هيئات الأمم المتحدة فى مصر لمساعدة المصريين واللاجئين الأكثر ضعفا. على مدار السنوات الثمانى الماضية، قدمت الولايات المتحدة منحة بقيمة 87 مليون دولار لبرنامج الغذاء العالمى فى مصر ”

زر الذهاب إلى الأعلى