منوعات

أطباء:هؤلاء ممنوعون من تناول الفتة في عيد الأضحى

تعتبر الفتة المصرية من أشهر الأطعمة التي يقبل عليها الكثير خاصة في أيام عيد الأضحى، ومع وجود اللحوم وذبح الأضاحي.

يصبح لطريق ممهد لإعداد تلك الوجبة الدسمة، لكن هناك بعض الحالات ممنوعة من تناول الفتة في عيد الأضحى بسبب حالتهم الصحية.

قالت الدكتورة ليندا جاد الحق استشاري التغذية العلاجية، إن الفتة تحتوي على مكونات مفيدة مثل الأرز واللحوم والخبز، لافتة إلى أن هناك بعض الأضرار تسببها الفتة .

وذلك بسبب طريقة تحضيرها بالسمن وتحميرها في الزيت، وإضافة أكواب من الشوربة الدسمة عليها، التي تسبب تراكم الدهون في الجسم، ما تؤدي إلى السمنة، وزيادة الوزن.

كما أن اللحم يحتوي على فيتامين B12، وعلى نسبة عالية من البروتين، التي تقوي الجهاز المناعي، فضلًا عن أنها من أفضل المصادر لتكون كرات الدم الحمراء في الجسم.

ويحتوي الخبز والأرز على نسبة عالية من الكربوهيدرات، التي تمد الجسم بالطاقة والنشاط، وتساعد على نمو العضلات، وتعوض الأنسجة التالفة في الجسم.

وأوضحت جاد الحق بمناسبة عيد الأضحى أضرارها على بعض الأشخاص ومنهم:

– مرضى الضغط والسكر، لأنها تحتوي على نسبة كبيرة من الكربوهيدرات التي يمكن أن تسبب ارتفاع مستوى السكر في الدم.

– مرضى الكبد وذلك لكونها تستخدام كمية كبيرة من الدهون والسمن الحيواني أو النباتي عند تحضيرها، وأيضًا، وهذه الدهون تضر صحة الكبد.

– مرضى الكلى والقولون، وذلك لأن الفتة تحتوي على سعرات حرارية عالية، وصعبة الهضم، فضلًا عن الصلصة التي يتم إضافتها على الفتة، التي تسبب مشكلات في الكلى والمعدة.

– مرضى القلب، لأنها ترفع مستويات الكوليسترول في الدم.

هذا وتعتبر «الفتة» أكلة شعبية رسمية اجتمع على حبها الكبار والصغار لأنها تمتاز بطعمها الشهي واللذيذ، فمع حلول عيد الأضحى المبارك يبدأ المسلمون في ذبح الأضاحي، ومع اللحظات الأولى لنحر الذبيحة تتسارع النساء في تحضيرها لأنها بمثابة الأكلة الرسمية للأعياد سواء كانت مصرية أو سورية أو شامية.

كانت ومازالت الأكلة الشعبية التي تحتل مكانة كبيرة في قلوب المصريين، فيطلق عليها البعض «معشوقة الجماهير»،  وتتميز بطعمها الشهي واللذيذ.

فيرجع أصل «الفتة» إلى عهد الفراعنة حيث أنهم أول من قاموا بعمل طبق الفتة وسميت بهذا الاسم لأنها تطهى من “فتات” الخبز مضافاً إليه الأرز وقطع اللحم، وكانت تقام الولائم في قصور ملوك الفراعنة وتحتل الفتة وسط الموائد حيث اعتبرها ملوك الفراعنة أكلة رفيعة المستوى لاحتوائها على الخبز واللحوم الذين هما أساس الغذاء الصحيح.

البديل في الفتة السوري

من مصر لسوريا اشتهرت سوريا بعمل الفتة ولكن بطريقة مختلفة وهي الاعتماد الكلي على صدور الدجاج مع إضافات بعض اللمسات البسيطة.

 

 

الطريقة

صدور بانيه

كوب زبادى

بابريكا

ملح، فلفل أسود

3 ملاعق من زيت الزيتون

ملعقة كبيرة ثوم مفروم

الطريقة

– تخلط جميع المكونات مع بعضها البعض، وتترك الدجاجة لمدة يوم في التتبيلة، بعدها يسلق الأرز البسمتي في ماء مغلى لمدة نصف ساعة، فى إناء نضع معلقتين من الزيت عليهما البصل وكل البهارات التي ذكرناها ونقلب البصلة حتى يصبح لونها ذهبيا ونضع عليها الأرز ونقلبه ثم نضيف الماء أو شوربة الدجاج.

– قومي بتحمير العيش الشامي في الزيت واتركيه لمدة دقيقة، بعدها قومي بعمل صوص الزبادي وهو عبارة عن خلط ملعقة من الزبادي والطحينة وعصير الليمون وإضافة الشطة، تقدم الفتة وبوضع عليها الصوص.

زر الذهاب إلى الأعلى