رياضة

شوبير يبرئ الحريق من اختفاء الكؤوس في اتحاد الكرة

أكد الإعلامى أحمد شوبير أن حريق اتحاد الكرة برىء من واقعة اختفاء كؤوس المنتخب الوطنى، وأنه سوف يفتح ملف المخازن ومحاضر مجالس الجبلاية والأرشيف خلال الفترة المقبلة، وقال شوبير فى برنامجه الإذاعى عبر أون سبورت إف إم، “بفضل الله كنت أول من فتح ملف اختفاء كؤوس المنتخب ومعرفش الناس قالت ليه إنى بتهم أحمد حسن، ده أنا بدافع عنه وقولت إنه رجع الكأس، وعلى فكرة اتصلت بيه وقولت هو معقولة يا أحمد كابتن منتخب مصر ياخد الكأس، الناس بتقولك كلام غلط أنا بدافع عنك وأنت مش متهم أساساً، ولكن بحاول أقولهم إنك رجعته قبل مايقولو ده موجود عند الصقر “.

وأضاف شوبير، “بعض الناس خارجين يتهمونى ويقولولى بتتكلم دلوقتى ليه، بقولهم بتكلم عشان فى إهمال وأنا مجبتش سيرة حد أنا منتظر تحقيقات الوزير اللى هيعملها انهارده وهيعلن نتيجتها، لأن الكؤوس اللى اتسرقت وقت الحريق رجعت واللى عايز التفاصيل أقوله بالأسماء، وأنا لسه مفتحتش موضوع المخازن لكن هتكلم فيه ودون تجاوز، هقول كل اللى حصل بالصح وبالحق”.

وتابع شوبير، “مدير الاتحاد وأعضاء مجلس سابقين بيتهمونى ويهاجموا لجنة خماسية جاية تحط نظام بعد عصر السبهللة اللى كان فيه اتحاد الكرة، وعلى فكرة السنة الجاية مئوية اتحاد الكرة الذى تم تأسيسه فى 1921 أراهن أى مسئول لو تم التوصل لأى شريط فيديو لمنتخب مصر حتى فى كأس العالم 90 مش هقول قبل كدا، هيجروا على سمير عدلى يبعتلهم لقطات “.

وأكد شوبير أن “اتحاد الكرة لا يملك أرشيفا كاملا لمحاضر مجالس الإدارة، الأهلى مثلا يفتخر بامتلاكه أول محضر لأول اجتماع لمجلسه، إنما اتحاد الكرة ثلاثة أرباع محاضره لا تكتب من الأساس لأنها لا تعرض على الوزارة، واللى شايف كلامى غلط يطلع يرد ويتحدانى وهيقولوا الربع اللى فاضل اتحرق فى الطوفان، ما هو الحريق هو المنقذ لكل أزمة دلوقتى مع أن الكؤوس لا تحرق”.

وتابع شوبير، “كل طالع دلوقتى يقول أنا رجعت كاسين بمجهودى الشخصى، طب أنا روحت المخازن وخزنت اللبس بأيدى ومنعت أعضاء المجلس من الحضور على شورت وفانلة وكاب، وعملت بار كود لكل شاردة وواردة باتحاد الكرة للعمل بنظام الترقيم ولم يكلف خزينة اتحاد الكرة سوى مبلغ ضئيل للغاية، وقعت ستة أشهر فى اتحاد الكرة لم أوقع على محضر واحد .”

وبدأ مسئولو اللجنة الخماسية باتحاد الكرة، برئاسة عمرو الجناينى، عمل جرد للسنوات الـ10 الأخيرة لمعرفة أعداد الكؤوس والميداليات الموجودة فى خزينة اتحاد الكرة، وإعداد تقرير رسمى بها خلال الساعات المقبلة من أجل معرفة المحتويات الموجودة حاليا فى خزينة الجبلاية و مبنى مشروع الهدف، من أجل البدأ فى البحث عن المفقودات وإعداد تقرير وتقديمه إلى الجهات المختصة ووزارة الشباب و الرياضة التى طلبت تقرير من الجبلاية.

وأصدر اتحاد الكرة بياناً جاء نصه كالتالى: فى إطار التطوير الذى يقوم به الاتحاد المصرى لكرة القدم حاليا لمقره الرئيسى ومن بينه تحويل المدخل إلى متحف مصغر للكرة المصرية، فوجئت إدارة الاتحاد بعدم وجود عدد من الكؤوس القديمة من بينها كأس الأمم الأفريقية فى مخازن الاتحاد التى كان من المفترض أن يتم الاستعانة بها فى عملية التطوير، و يجرى حاليا تحقيق للتأكد من مصير هذه الكئوس القديمة وهل نجت من عملية حريق ونهب مقر الاتحاد فى عام 2012 لدى الهجوم عليه من مجموعات الألتراس، أم راحت ضمن الخسائر التى نجمت عما تعرض إليه المبنى فى هذه الواقعة”.

كشف أحمد حسن، نجم الأهلى والزمالك وعميد لاعبى العالم، أنه سلم كأس الأمم الأفريقية فى 2011، بعدما تواجدت معه فى منزله بصفته قائد المنتخب لالتقاط صور تذكارية للاعبين والجهاز وبعض الرعاة وقتها، وبعدها سلمها لخزينة اتحاد الكرة.

وقال “الصقر”، فى تصريحات “ياريتنى كنت احتفظت بكأس الأمم فى منزلى بدلا من ضياعها، ومتعجب من سؤالى عن الكأس بعد 9 سنوات وتواجد مجلسان للجبلاية، إلى جانب وجود اللجنة منذ عام وشهرين، وتبحث عن الكأس الآن”.

زر الذهاب إلى الأعلى