حوارات وتحقيقات

كورونا مصر.. الفيروس سيبقى معنا طوال 2021 وحصة معتبرة من اللقاح الجديد أمنتها القاهرة (تقريرخاص)

هل عاد كورونا إلى مصر مرة ثانية؟ متى يختفي الفيروس اللعين؟ وهل سيعود بنفس قوته قبل عدة أشهر؟ وماذا عن حصة مصر من لقاح كورونا المرتقب الذي أعلنت عنه شركة فايزر؟

من جانبه، أكد الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية، إن لقاح كورونا الجديد من شركة فايزر، يتم تناوله على جرعتين، مشيراً إلى أن الفيروس لن يختفي قبل عام 2021، ومن الممكن أن يعطي الفيروس أعراض موسمية في حالة دخول فصل الشتاء.

وتابع تاج الدين،في تصريحات إعلامية، أن نهاية فيروس كورونا قد تكون في أواخر عام 2021، مشيراً إلى أن الإجراءات الاحترازية والكمامات هما أهم وسائل الوقاية من كورونا.

وتابع مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية، أنه يجب الاهتمام بالإجراءات الوقائية ومازلنا في مرحلة الترصد والمتابعة ويجب الحذر والاحتياط لمنع زيادة حالات الإصابة بالفيروس، قائلا:” الدولة وفرت 2.7 مليون جرعة من لقاح الأنفلونزا الموسمية”.

أما بخصوص لقاح كورونا، أكد الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية، إن لقاح شركة  فايزر الخاص بفيروس كورونا صنع فى ألمانيا وهو أحد اللقاحات من المرحلة الثالثة فى التجارب الإكلينكية، قائلا:” لم نري ورقة علمية أو بحث علمى فى إحدى المجلات العملية يتحدث عن هذا اللقاح”.

وتابع تاج الدين، أنه تعودنا في اللقاحات بالنسبة للمؤسسات المعنية باللقاحات أن ينشر في مجلة علمية، قائلا:” لقاح كورونا المنتظر يمر بالمرحلة الثالثة من الاختبارات السريرية”. وأكمل مستشار الرئيس، أن مصر تعاقدت على حصة مضمونة ولها حصة جيدة من هذا اللقاح وضمنا وجود حصة وقد نضاعف الكمية إذا احتاجنا ذلك المهم في الأمر اختبار هذا اللقاح وضمان عدم وجود آثار جانبية، كما أن مؤسسات علمية طبية ستعطي الضوء الأخضر لبدء استعمال اللقاح الجديد”.

 في نفس السياق، كانت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، عرضت خلال اجتماع الحكومة برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، تقريراً حول الموقف الراهن لفيروس كورونا المستجد في مصر.

وأوضحت زايد، أن المرحلة العمرية الأكثر إصابة بمرض كورونا المستجد بمصر تتراوح ما بين 35 و 50 عاماً، بنسبة 30.7% من إجمالي الإصابات، والمرحلة العمرية الأعلى في نسب الوفاة بكورونا من سن 60 فأكثر، بنسب تتراوح ما بين 33% و 35%، ولا تتعدى نسبة الوفاة بكورونا في الأطفال نسبة 1%.

 ووسط هذا كله لا يمكن إغفال أن مصر استطاعت أن تسطر تجربة رائدة في مجال التصدي لكورونا خلال الفترة الماضية وتقضي تماما عليه خلال الموجة الأولى وتحوز في ذلك شهادات إقليمية ودولية. 

زر الذهاب إلى الأعلى