شكري: مصر ترفض بشكل قاطع التهجير القسرى للفلسطينيين

صرَّح السفير أحمد أبو زيد المتحدث الرسمى ومدير إدارة الدبلوماسية العامة بوزارة الخارجية، بأن سامح شكرى وزير الخارجية أجرى، يوم 10 مايو الجارى، اتصالًا هاتفيًا مع ديفيد كاميرون وزير الخارجية وشئون الكومنولث والتنمية للمملكة المتحدة.

وذكر المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، أن الوزير شكرى ونظيره البريطانى بحثا مستجدات الأوضاع الميدانية والإنسانية فى قطاع غزة، والوضع الراهن للمفاوضات الرامية لإتمام اتفاق يحقق الهدنة الشاملة فى قطاع غزة، وتبادل الأسرى والمحتجزين، حيث أكد الوزير شكرى على حتمية مواصلة تضافر كافة الجهود الدولية لإنجاح جهود الوساطة الحالية، وحث الأطراف على إبداء المرونة واتخاذ الخطوات اللازمة للوصول إلى نقطة الاتفاق.

وفى سياق متصل، ناقش الوزيران العمليات العسكرية الإسرائيلية فى مدينة رفح الفلسطينية، حيث جدد الوزير شكرى التأكيد لنظيره البريطانى على المخاطر الإنسانية الكارثية على مستقبل أكثر من 1.4 مليون فلسطينى، والعواقب السلبية الخطيرة للعمليات العسكرية الإسرائيلية فى رفح، محذرًا من عواقب التصعيد الخطير لسيطرة إسرائيل على الجانب الفلسطينى لمعبر رفح، ووقف المنفذ الرئيسى والآمن بالقطاع لخروج الجرحى ودخول المساعدات الإنسانية العاجلة.

كما دعا الوزير شكرى لضرورة الضغط على إسرائيل للامتثال لالتزاماتها كقوة قائمة بالاحتلال، والكف عن سياساتها الممنهجة لخلق واقع غير مأهول بالحياة فى قطاع غزة، مؤكدًا رفض مصر القاطع للتهجير القسرى للفلسطينيين خارج أرضهم.

Scroll to Top