أخبار

كورونا ينشط.. مستويات قياسية جديدة وتحركات لمواجهة الجائحة

فيما لا تزال جائحة كورونا تتسع حول العالم وتسجل مستويات قياسية جديدة في عدد الإصابات والوفيات، لجأت الدول الأوروبية إلى وضع خطط لمواجهة والحد من عودة انتشار الفيروس.

في أحدث إحصائية أظهرت بيانات مجمعة لحالات فيروس كورونا أن إجمالي عدد الإصابات في أنحاء العالم تجاوز 37.8 مليون حتى صباح الثلاثاء (13 أكتوبر)، بينما أقترب عدد المتعافين من 26.3 مليون، وتجاوز عدد الوفيات المليون و80 ألف حالة.

ومازالت الولايات المتحدة تتصدر دول العالم من حيث عدد حالات الإصابة، تليها الهند ثم البرازيل وروسيا وكولومبيا والأرجنتين وإسبانيا. كما تتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث أعداد الوفيات، تليها البرازيل والهند والمكسيك والمملكة المتحدة وإيطاليا وبيرو.

بيد أن دولا تسجل ارتفاعات قياسية متتالية خلال يوم واحد، فقد أعلنت روسيا أنها أحصت 244 حالة وفاة يومية بفيروس كورونا المستجد، متجاوزة بذلك العدد القياسي السابق الذي سُجّل منذ بداية تفشي الوباء في البلاد، وان نسبة إشغال الأسرة المخصصة لمرضى كوفيد-19 وصلت إلى 90%، كما سجلت روسيا لليوم الثالث على التوالي أكثر من 13 ألف إصابة يومية جديدة، مع إحصاء 13868 إصابة. وبلغ إجمالي عدد الإصابات في البلاد بذلك 1,32 مليون حالة منذ مارس و22,966 حالة وفاة، حسب الأرقام الرسمية المعلنة.

كذلك سجلت المملكة المتحدة أعلى معدل يومي منذ شهر يونيو حزيران، حيث بلغ 143 حالة وفاة جديدة، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 43018 حالة منذ بداية الجائحة. وأظهرت بيانات الحكومة حدوث 17234 حالة إصابة جديدة مؤكدة بكوفيد-19 اليوم الثلاثاء مقابل 13972 حالة أمس الاثنين.

يأتي ذلك في الوقت الذي تواجه فيه بعض المناطق في البلاد قيودا أشد صرامة في إطار نظام جديد من تدابير العزل العام مؤلف من ثلاثة مستويات يصنف مناطق إنكلترا بحسب معدلات الإصابة، بهدف تسهيل الشبكة المعقدة من الضوابط المحلية.

لكن الحكومة البريطانية تواجه انتقادات جديدة لتجاهلها توصيات الخبراء العلميين بفرض تدابير إغلاق فورا منذ أيلول/سبتمبر لوقف انتشار الفيروس المتسارع في البلاد. وقال كبير المستشارين الطبيين في إنكلترا كريس ويتي إنه “ليس على ثقة” في أن التدابير الأخيرة التي أعلنها رئيس الوزراء بوريس جونسون يمكن أن توقف المسار التصاعدي للوباء.

هولندا سجلت رقما قياسيا في الإصابات خلال يوم واحد بلغ حوالي 7400 إصابة، وتستعد الحكومة للإعلان عن فرض قيود اجتماعية جديدة.

و بحسب حصيلة على مستوى القارات أعدّتها وكالة فرانس برس الثلاثاء 11,00 ت غ استنادا إلى مصادر رسمية، سجّلت منطقة أمريكا اللاتينية والكاريبي حتى الساعة 11,00 ت غ الثلاثاء 370,395 وفيات من بين 10,151,027 إصابة حتى الآن، حسب إحصاء لوكالة فرانس برس. وأعلنت أوروبا عن 243,261 وفاة من بين 6,617,027 إصابة، بينما سجّلت الولايات المتحدة وكندا 224,714 وفاة من بين 7,987,348 إصابة. وبلغ عدد الوفيات المعلنة في آسيا 153,780 من بين 9,274,971 إصابة، وفي الشرق الأوسط 50463 وفاة من بين 2,211,367 إصابة، وفي إفريقيا 38295 وفاة من بين 1,586,346 إصابة، وفي أوقيانيا 994 وفاة من بين 32634 إصابة.

أعربت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل ميركل عن قلقها حيال تطور جائحة كورونا في أوروبا، وقالت إن أعداد الإصابات عادت للزيادة مرة أخرى في كل مناطق أوروبا تقريبا ” والوضع لا يزال خطيرا دون تغير”، مطالبة “الناس في أوروبا بتوخي الحذر والالتزام بالقواعد وأخذ مسافة التباعد وارتداء الكمامة، وبفعل ما يمكننا فعله من أجل الحد من انتشار الفيروس والإبقاء في الوقت نفسه على نشاطنا الاقتصادي”.

وفي سياق متصل وافقت دول الاتحاد الأوروبي الـ27 على وضع خطة مشتركة بشأن القيود المفروضة على السفر لمواجهة فيروس كورونا، حيث تم تقسيم المناطق بحسب حدة الإصابات بفيروس كورونا.

زر الذهاب إلى الأعلى